يرجى الانتظار Loading...

أصدرت دائرة الشؤون الفلسطينية تقريرها الثاني عشر " انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة"

أصدرت دائرة الشؤون الفلسطينية تقريرها الثاني عشر " انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة" والذي أشار إلى تصعيد قوات الاحتلال الاسرائيلية، خلال الشهر موضوع التقرير، كانون أول 2022، من انتهاكاتها المعهودة ضد القدس المحتلة؛ بسكانها ومقدساتها وممتلكاتها، كما أشار التقرير إلى أن العام 2022 قد شهد تكثيفًا واضحًا لكافة الممارسات الاحتلالية بكافة صورها في تحدٍ صارخ لجملة من المواثيق والمعاهدات والقرارات الدولية ذات الصلة، نستعرض منها: -  

  • استشهاد (19) مقدسي حسب ما أوردته " محافظة القدس" في تقريرها السنوي حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في القدس للعام 2022، فيما أشار تقرير " دائرة شؤون المفاوضات" عن شهر كانون الأول 2022 إلى استشهاد (15) فلسطينيا؛ (14) من محافظات الضفة الغربية و(1) من قطاع غزة.

 

  •  بلغ إجمالي الاعتقالات لشهر كانون أول 2022، (555) حالة اعتقال؛ (551) حالة اعتقال من مختلف محافظات الضفة الغربية و(4) من قطاع غزة حسب معطيات " دائرة شؤون المفاوضات"، فيما رصد تقرير " محافظة القدس" (3504) حالات اعتقال لمقدسيين خلال العام 2022، وسجل التقرير ارتفاعا في وتيرة الاعتقالات التي شنها الاحتلال في محافظة القدس خلال هذا العام، عنها في العام 2021 والذي رُصد فيه (2879) حالة اعتقال من قِبل قوات الاحتلال لمواطنين، وكانت غالبية المعتقلين في العام 2021 من الفئة العمرية الشابة، تتراوح أعمارهم ما بين 15 عامًا إلى 25 عامًا، وكان أعلاها رصدًا في شهر أيّار حيث تجاوز مجموع الاعتقالات (700) معتقل. 

 

  • تنفيذ سلسلة من الاقتحامات لعديد من التجمعات السكنية المقدسية حيث تم تنفيذ (544) اقتحاما، كان نصيب القدس منها (20) اقتحاما أما بقية الاقتحامات فتوزعت على النحو التالي: - 64 رام الله، 116 جنين، طوباس، 23 طولكرم، 48 قلقيلية، 92 نابلس، 33 سلفيت، 12 اريحا، 44 بيت لحم، 78 الخليل، 1 الوسطى. 1 شمال غزة، 4 غزة، 1 رفح.

 

  • تصعيد الانتهاكات بحق المقدسات، وبخاصة ضد الاقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف، حيث أشار تقرير " محافظة القدس" الى انتهاك واضح وصريح وتكثيف لممارسات انتهاك قدسيّة المسجد الأقصى المُبارك، حيث تصاعدت اقتحامات المستوطنين خلال العام 2022، مسجلة اقتحام (60,089) مستوطنًا لباحات المسجد الأقصى المُبارك خلال فترتي الاقتحامات الصباحية والمسائية بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، أدّوا خلالها صلوات وشعائر تلمودية علنّية، وتركزت الاقتحامات في محيط مبنى ومصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد، كان أعلاها في شهر تشرين الأول بواقع (8224) مستوطنًا وذلك تحت ذريعة الأعياد اليهودية (العرش والغفران)، تجدر الإشارة إلى أن المعطيات الواردة آنفا تسجل ارتفاعا كبيرا في عدد المستوطنين المتطرفين الذين اقتحموا المسجد الأقصى المُبارك خلال العام 2022 عن العام 2021، والذي رُصد فيه اقتحام نحو (39,344) مستوطنًا للمسجد الأقصى المُبارك.

 

  • مواصلته لأنشطته الاستيطانية والتهويدية ومنها: الاستيلاء على أرض "الحمرا" في منطقة العين، في بلدة سلوان بجنوب المسجد الأقصى، وإعلان ما تسمى "اللجنة الوطنية لتخطيط وإنشاء البنى التحتية الوطنية" نيتها تمديد خط القطار ليربط كافة مدن الداخل الفلسطيني بالقدس المحتلة، والذي سيتم تنفيذه عام 2040، بهدف تشغيل 13 قطاراً في الساعة، في كل اتجاهات فلسطين المحتلة من وإلى القدس، ومصادقة اللجنة المالية في بلدية القدس المحتلة على ميزانية تقارب 46 مليون شيكل لتخطيط طرق شريانية في شرقي القدس، وفق اعلان مقتضب من قبل البلدية، وزيادة ميزانية تهويد القدس بنسبة 20%، وكذلك رفض منح الإقامة لـ 13 ألف فلسطيني من سكان القدس منذ العام 1995 حتى اليوم.

 

  • مواصلته هدم / توجيه إخطارات بهدم منازل ومنشآت سكنية مقدسية؛ بما فيه بمزاعم عدم الترخيص؛ في وقت يفرض فيه وكما هو معروف شروطاً أقل ما يقال بأنها تعجيزية للحصول على هكذا رخصة، إذ تم رصد (13) حالات هدم لمنشآت تمت أغلبها بأيدي أصحابها تفاديًا لدفع غرامات ورسوم باهظة. وقد بلغ عدد عمليات الهدم في محافظة القدس للعام 2022، (306) عمليات هدم وتجريف، من بينها (160) عملية هدم بآليات وطواقم الاحتلال، و(98) عملية هدم قسري ذاتي. بالإضافة إلى (48) عملية حفر وتجريف نفذتّها آليات الاحتلال.

 

  • مواصلة المستوطنين اليهود، اعتداءاتهم وانتهاكاتهم ضد المواطنين المقدسيين وممتلكاتهم، مستفيدين ومستغلين الحماية الكاملة والقوية التي توفرها لهم مختلف مؤسسات الاحتلال.

للاطلاع على التقرير كاملا اضغط هنا


كيف تقيم محتوى الصفحة؟