يرجى الانتظار Loading...

أصدرت دائرة الشؤون الفلسطينية تقريرها التاسع " الانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة" عن شهر أيلول 2022

أصدرت دائرة الشؤون الفلسطينية تقريرها التاسع " الانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة" عن شهر أيلول 2022، والذي أشار إلى تصعيد الاحتلال الاسرائيلي، انتهاكاته المعهودة ضد القدس المحتلة؛ بسكانها ومقدساتها وممتلكاتها، في تحدٍ صارخ لجملة من المواثيق والمعاهدات والقرارات الدولية ذات الصلة، ومنها: -  

  • استشهاد الشاب المقدسي محمد أُسامة أبو جمعة 23 عاماً - سكان حي الطور مدينة القدس، حيث أطلقت قوات الاحتلال النار عليه قرب حاجز بيت سيرا، مما أدى إلى استشهاده، بحجة الاشتباه باعتزامه طعن مستوطنين.

 

  • تَصدُر القدس فيما يتعلق بعمليات الاعتقال قائمة الاعتقالات بواقع اعتقال (126) مقدسيا من أصل (486) عملية اعتقال نفذتها القوات الإسرائيلية خلال أيلول 2022، هذا إلى جانب إصدار (13) أمر إبعاد تبعا لهذه الاعتقالات بحجة عدم قانونية التواجد في القدس.

 

 

  • تنفيذ سلسلة من اقتحاماته لعديد من التجمعات السكنية المقدسية، إذ كان نصيب القدس المحتلة منها (37) عملية اقتحام، من أصل تنفيذ الاحتلال (576) عملية في كافة مناطق الضفة الغربية المحتلة.

 

  • تصعيد انتهاكاته ضد المقدسات، وبخاصة ضد الاقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف، حيث أشارت المعطيات إلى أن الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه قد كثفوا من اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، إذ شهد شهر أيلول موجات اقتحام كبيرة ومتتالية تزامنا مع الأعياد العبرية، حيث اقتحم حوالي (4426) مستوطنًا متطرفًا المسجد الأقصى المبارك حسب تقرير " محافظة القدس"، وأشار التقرير أيضا إلى الارتفاع الكبير في أعداد المقتحمين في الربع الثالث  من العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من عامي 2021 و2022، إذ جرى رصد اقتحام 14,692 مستوطنًا في عام 2021، وفق تقرير المحافظة، وهذا إلى جانب سماح "محكمة الصلح" للمستوطنين، بنفخ البوق "الشوفار" في مقبرة باب الرحمة، الواقعة شرق المسجد الأقصى، وجاء ذلك في رد المحكمة على التماس قدمه عضو الكنيست السابق من حزب "الليكود" اليميني، الحاخام المتطرف يهودا غليك، على قرار الشرطة بإبعاده عن المقبرة، عقب اقتحامها والنفخ بالبوق داخلها، يشار إلى أن قرار محكمة الصلح، نفذه عشرات المستوطنين خلال أيام العيد، باقتحام المقبرة والنفخ بالبوق بشكل فردي وجماعي، كما قام عضو الكنيست سمحا روتمان باقتحام المقبرة والنفخ بالبوق.

 

  • مواصلته لأنشطته الاستيطانية والتهويدية ومنها: تخصيص مبلغ 2.5 شيكل (نحو 705 آلاف دولار أمريكي)، لإنقاذ شارع "الكاردو" في البلدة القديمة، وتدعي سلطات الاحتلال أن المشروع يسعى للحفاظ على الشارع، على أثر ظهور تشققات وتصدعات فيه، وهي التي ظهرت نتيجة الحفريات التي تجريها جمعية "إلعاد" الاستيطانية أسفل البلدة القديمة، كما صادقت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس، على مخطط استيطاني جديد في مستوطنة (بسغات زئيف) وسط القدس المحتلة، يسمى "الحديقة الوطنية للغزلان لإنشاء حديقة طبيعية حضرية تغطي مساحة تقارب 700 دونماً، في منطقة المنتزه "ناحال زمري" ويأتي قرار المصادقة كتثبيت لقرارات المصادرة على نحو 1170 دونماً من أراضي شعفاط وبيت حنينا وعناتا في القدس، إذ يقضي هذا القرار على المساحة الوحيدة المتوفرة لتوسع المقدسيين والتي أصبحت محصورة بين قطاعين من البناء الاستيطاني الذي يفصل شعفاط عن بيت حنينا، والخط الاستيطاني الثاني يفصل بيت حنينا عن حزما"، الى جانب العديد من المشاريع التي يفصلها التقرير.

 

  • مواصلته هدم / توجيه إخطارات بهدم منازل ومنشآت سكنية مقدسية؛ بما فيه بمزاعم عدم الترخيص؛ في وقت يفرض فيه وكما هو معروف شروطاً أقل ما يقال بأنها تعجيزية للحصول على هكذا رخصة، وهذا من خلال تنفيذها (13) عملية هدم في أرجاء مختلفة من الأراضي الفلسطينية المحتلة، الغالبية منها هُدمت ذاتيا بقرار من البلدية وبأيدي أصحابها تفاديًا لدفع غرامات ورسوم باهظة.

 

 

  • مواصلة المستوطنين اليهود، اعتداءاتهم وانتهاكاتهم ضد المواطنين المقدسيين وممتلكاتهم، مستفيدين ومستغلين الحماية الكاملة والقوية التي توفرها لهم مختلف مؤسسات الاحتلال.

للاطلاع على التقرير كاملا اضغط هنا


كيف تقيم محتوى الصفحة؟