مخيم الوحدات يحيى ذكرى النكبة      اجتماع تنسيقي للدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين      حوارية بمخيم سوف تناقش دور اللامركزية في التنمية المحلية      الشؤون الفلسطينية تحيل عطاءات في مخيمي البقعة والسخنة      مناهضة التعذيب محاضرة توعوية في الشؤون الفلسطينية      قانون العمل حقوق وواجبات ورشة في مخيم الشهيد عزمي المفتي      ورشة عمل عن اللامركزية في مخيم الحسين      مؤتمر اللاجئون في الشرق الاوسط      مخيم اربد يحيى ذكرى الاسراء والمعراج      محاضرة الوسطية في الخطاب الديني في مخيم سوف      لجنة فلسطين في مجلس الاعيان تلتقي اهالي مخيمي جرش وسوف      ورشة عمل لدائرة الشؤون الفلسطينية و الوكالة الالمانية      الامن المجتمعي ندوة توعوية في مخيم الوحدات      صدور كتاب الانجازات السنوية لعام 2016 لدائرة الشؤون الفلسطينية      مؤتمر البرامج التعليمية للطلبة في الاراضي العربية المحتلة يختتم اعماله      توزيع الدعم الحكومي السنوي على لجان خدمات المخيمات والاندية الرياضية      الشؤون الفلسطينية تستضيف مؤتمراً للبرامج التعليمية في الاراضي المحتلة     
 
     

English

عربي

ندوة عن المخدرات واضرارها في مخيم البقعة

نظمت لجنة خدمات مخيم البقعة اليوم السبت ندوة تثقيفية عن المخدرات واثرها الضار على الاسرة والمجتمع بالتعاون مع الفعاليات الشبابية ومؤسسات المجتمع المحلي بمخيم البقعة في لواء عين الباشا.

وقال رئيس اللجنة وليد عبدالرحمن ان المحافظة على ابنائنا الشباب من هذا الوباء الذي اصبح يهدد مجتمعنا هي مسؤولية تشاركية بين الجميع، مؤكدا الدور الكبير الذي تلعبه مراكز تجمعات الشباب من اندية ومراكز شبابية في تقديم الندوات والمحاضرات التعريفية بكل ما هو ضار ونافع لهذا الجيل الذي يشكل نسبة كبيرة في المجتمع الاردني.

وبين الملازم اول رامي العجارمة من قسم مكافحة مخدرات البلقاء خلال الندوة انواع المخدرات وما يمكن ان تفعله بجسم الانسان اذا ما استخدمت في غير ما صنعت له مبينا انه لا تجارب ولا فضول مع هذه المادة المدمرة التي تحدث خللا في جميع اجزاء الجسم وتنتقل بعد فترة قصيرة الى الاجزاء العصبية بالجسم والتي تعمل على تدميرها بالكامل مضيفا ان الادمان حالة من التسمم تصيب الشخص المدمن بشكل دوري وتعمل على السيطرة على اجزاء من الدماغ ويصبح الجسم يتفاعل مع هذه السمية بشكل قهري ويحتاجها دائما الى ان يفقد السيطرة عليه وتبدى معاناة الانسان مع هذه المادة.

واضافت ان مراحل العلاج تبدأ من خلال مركز تأهيل المدمنين التابع للمكافحة ويتكون من 180 سريرا ويتبع نظام برامج متعددة على مراحل الى ان يتم سحب المادة السامة تدريجيا من الجسم و يستعيد الجسم السيطرة على اجزائه، من خلال فترة علاج تمتد لمدة 60 يوما متتاليا تكون كافية لإخراج الشخص من المعاناة التي اصابته.

واوضح ان الشخص الذي يتم القبض عليه متلبسا سواء متعاطي او مروج فسيتم التعامل معه ضمن القانون ليأخذ عقابه القانوني اما الشخص الذي يقوم بتسليم نفسه رغبة في العلاج فلا حكم عليه ولا عقوبة ولا حتى قيد ويتم التعامل مع حالته بمنتهى السرية.