مخيم الوحدات يحيى ذكرى النكبة      اجتماع تنسيقي للدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين      حوارية بمخيم سوف تناقش دور اللامركزية في التنمية المحلية      الشؤون الفلسطينية تحيل عطاءات في مخيمي البقعة والسخنة      مناهضة التعذيب محاضرة توعوية في الشؤون الفلسطينية      قانون العمل حقوق وواجبات ورشة في مخيم الشهيد عزمي المفتي      ورشة عمل عن اللامركزية في مخيم الحسين      مؤتمر اللاجئون في الشرق الاوسط      مخيم اربد يحيى ذكرى الاسراء والمعراج      محاضرة الوسطية في الخطاب الديني في مخيم سوف      لجنة فلسطين في مجلس الاعيان تلتقي اهالي مخيمي جرش وسوف      ورشة عمل لدائرة الشؤون الفلسطينية و الوكالة الالمانية      الامن المجتمعي ندوة توعوية في مخيم الوحدات      صدور كتاب الانجازات السنوية لعام 2016 لدائرة الشؤون الفلسطينية      مؤتمر البرامج التعليمية للطلبة في الاراضي العربية المحتلة يختتم اعماله      توزيع الدعم الحكومي السنوي على لجان خدمات المخيمات والاندية الرياضية      الشؤون الفلسطينية تستضيف مؤتمراً للبرامج التعليمية في الاراضي المحتلة     
 
     

English

عربي

جهود الاردن لوقف الاعتداءات الاسرائيلية

تقرير «الشؤون الفلسطينية» يشيد بجهود الأردن لوقف الاعتداءات الإسرائيلية

ابرز تقرير دائرة الشؤون الفلسطينية الشهري تحذير وادانة جلالة الملك عبدالله الثاني من خطورة التصعيد العسكري الاسرائيلي بكافة اشكاله، والتداعيات الخطيرة التي يحملها ذلك العدوان على امن واستقرار المنطقة وتاكيد جلالته ضرورة تكاتف الجهود الدولية والاقليمية لوقف العدوان على قطاع غزة وبشكل فوري والعمل على اعادة الزخم لعملية السلام.
وأشاد تقرير الدائرة لشهر تشرين الاول بالجهود التي يبذلها جلالة الملك في سبيل الوصول الى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية ، حيث تصدرت مباحثات جلالته وجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية خلال زيارته للاردن الاوضاع في الاراضي الفلسطينية المحتلة، وجهود تحقيق السلام بهدف ايجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية استناداً الى رؤية حل الدولتين، وصولاً الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف، معربين عن رفضهما القاطع لاي مساس بالمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها، ولأي تهديدات واعتداءات اسرائيلية تستهدف تغيير معالم المدينة وهويتها العربية والاسلامية. كما أكدا الزعيمان دعمهما لصمود المقدسيين وثباتهم ودفاعهم عن مدينتهم في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي.
وتناول التقرير مباحثات جلالة الملك عبدالله الثاني ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خلال لقائهما في عمان والتي تناولت التطورات في منطقة الشرق الاوسط، وبشكل خاص الاوضاع في الاراضي الفلسطينية والجهود المبذولة لتحقيق السلام في المنطقة، حيث اكد الجانبان اهمية احياء الجهود الهادفة لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وحثا على احترام مبدأ حل الدولتين، مؤكدين ضرورة التوصل الى اتفاق حول القضايا الاساسية، والتي للاردن مصلحة عليا فيها كالامن والحدود واللاجئين والمياه والقدس.
وتضمن التقرير ايضا تأكيد جلالة الملك , خلال لقائه وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لدى زيارته للاردن، اهمية الدور الروسي في دعم جهود السلام وايجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية التي تشكل جوهر الصراع في المنطقة، وضرورة العمل على مساعدة الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي للعودة الى طاولة المفاوضات، لبحث جميع قضايا الحل النهائي، وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة استنادا الى مبدأ حل الدولتين.
كذلك ابرز التقرير مباحثات جلالة الملك والممثلة العليا للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية كاثرين اشتون التطورات المتصلة باحياء جهود السلام في المنطقة وصولا الى ايجاد حل عادل وشامل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي وفق المرجعيات المعتمدة.
وتناول التقرير اغتنام جلالة الملك رسالة التهنئة الى الرئيس الامريكي باراك اوباما، بمناسبة اعادة انتخابه رئيسا للولايات المتحدة الامريكية، ليكرر التأكيد على أن مستقبل الشرق الاوسط يعتمد بشكل ملح على ايجاد حل للقضية الفلسطينية التي تعد القضية المركزية في المنطقة، مشدداً جلالته على اهمية دور الولايات المتحدة في تحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.
كما ابرز التقرير ايضا المواقف الفلسطينية والاسرائيلية والعربية والدولية بشأن عملية السلام وقضايا الصراع الفلسطيني الاسرائيلي المختلفة. واستعرض التقرير الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة والتي بلغت حسب تقرير دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية نحو (1534 ) انتهاكا خلال الشهر المنصرم تنوعت بين اغتيال وقتل وجرح واعتقال بالاضافة الى اقتحام لتجمعات سكنية واقامة الحواجز العسكرية المفاجئة واطلاق النار وهدم واحتلال منازل ومصادرة الممتلكات.
ولاحظ التقرير إرتفاعا ملموسا في حجم الإنتهاكات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين لهذا الشهر مقارنة بالشهر الذي سبقه.
وقد فصل التقرير مجمل الانتهاكات الاسرائيلية التي وقعت ضد الفلسطينيين خلال شهر تشرين اول 2012. وأشار التقرير إلى جملة من القضايا الاسرائيلية الداخلية وفي مقدمتها الانتخابات التشريعية المقبلة, مبينا ان استطلاعات الرأي العام ترجح فوز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على منافسيه، في تلك الانتخابات المبكرة، والمقررة مطلع العام المقبل، حيث أظهر احد هذه الاستطلاعات أن حزب الليكود اليميني الذي ينتمي إليه نتنياهو قد يحصل على 29 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 120، بعد ما كان سيطر على 27 مقعدا في الانتخابات الماضية.
ومن بين القضايا الاسرائيلية الداخلية التي ابرزها التقرير, تزايد هجرة اليهود إلى الخارج حيث أفاد تقرير إسرائيلي رسمي بتزايد هذه الهجرة منذ منتصف العام 2010.
وبحسب معطيات نشرتها دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية فإن أعداد اليهود المهاجرين في تزايد مستمر، حيث بلغ عددهم خلال الفترة من منتصف عام 2010 وحتى منتصف العام الذي يليه أكثر من 15 ألفاً.