اجتماع تنسيقي في عمان للدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين      اللجنة الاجتماعية في الدائرة تنظم احتفالا بعيد الفطر      رئيس الوزراء يرعى حفل دائرة الشؤون الفلسطينية بعيد الاستقلال      الأردن يشارك باجتماعات مجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين      أمين عمان يلتقي مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية      دورة في متابعة وتقييم المشاريع لعدد من موظفي الشؤون الفلسطينية      توزيع مخصصات الدعم السنوي الحكومي للجان والاندية الشبابية في الشؤون الفلسطينية      الشؤون الفلسطينية تشارك في حفل إطلاق جائزة ولي العهد لافضل تطبيق حكومي      زيادة التميز الوظيفي لعدد من موظفي الفئة الثالثة في الشؤون الفلسطينية      الاردن يستضيف مؤتمر لجنة البرامج التعليمية للطلبة العرب في الاراضي المحتلة      دائرة الشؤون الفلسطينية في قائمة المنافسة على المبادرة الابتكارية      الإفتتاح الرسمي لأندية الإبداع والإبتكار في المخيمات      الشؤون الفلسطينية تقيم احتفالا بمناسبة يوم الكرامة وعيد الام      احتفال بيوم الكرامة والشهيد في مخيم البقعة      العيسوي يرعى إطلاق المبادرة الملكية لتمكين الأسر الفقيرة في المخيمات      فعاليات مخيم سوف: صوت الأردن سيبقى مدافعًا عن القدس والمقدسات      لجان المخيمات تثمن مواقف الملك الداعمة للقضية الفلسطينية      الشؤون الفلسطينية ولجان خدمات المخيمات يتبرعون بمبلغ سبعة الاف دينار استجابة لنداء جلالة الملك      اطلاق مشروع اعادة تأهيل المساكن في مخيم حطين      خرفان يلتقي مدير عمليات الاونروا الجديد في الاردن      اجتماع تنسيقي لجائزة الابداع الحكومي      لقاء تعريفيا حول مشروع تأهيل المساكن في مخيم حطين الممول من الوكالة الايطالية     
 
     

English

عربي

التقرير

موجز عن التقرير

شؤون اسرائيلية

أصدرت دائرة الشؤون الفلسطينية تقرير " شؤون اسرئيلية " وهو يتحدث عن عدد من القضايا والاجتماعات المتعلقة  بالشأن الاسرئيلي الداخلي وتضمن التقرير عدداً من الجوانب والاهتمامات في الداخل الاسرائيلي خلال الفترة الاخيرة ومنها :

  • اسرائيل تقرر الاستيلاء على الآف الدونمات من اراضي العرب في النقب.
  • نائب عربي في الكنيست يتلقى تهديداً بالقتل من منظمة يهودية.
  • الاكاديمي والمؤرخ الاسرائيلي البارز آفي شلايم يتهم اسرائيل بتضيع فرص للسلام.
  • زعم حزب " يش عتيد " " يانيرلابيد " معظم الاسرائيلين مع حل الدولتين.

 

شؤون اسرائيلية

أ"ملف خاص بالمفاوضات الاسرائيلية ـــ الفلسطينية"

تناول العدد الأخير من تقرير "شؤون اسرائيلية"، الذي تعده دائرة الشؤون الفلسطينية، والصادر في 11/9/2013، تحت عنوان: "ملف خاص بالمفاوضات الاسرائيلية ـــ الفلسطينية"، عدة جوانب من تلك العملية التفاوضية المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين، والتي انطلقت في تموز الماضي، برعاية امريكية.
يعرض التقرير للاسباب التي دفعت بالاطراف الى الاصرار وبالتالي الموافقة على استئناف تلك المفاوضات، بما فيه خشية الولايات المتحدة من توجه الفلسطينيين الى الامم المتحدة، ومن ثم حدوث مواجهة دبلوماسية لا تحمد عقباها، وحديث مصادر دبلوماسية فلسطينية عن رسالة ضمانات امريكية شجعت القيادة الفلسطينية، ورغبة اسرائيلية بمقايضة موافقتها على العودة الى طاولة المفاوضات بجملة من الموافقات الامريكية الجوهرية، وبخاصة العمل بفعالية ضد برنامج ايران النووي.
كما يعرض التقرير ايضاً لخلفيات وتوجهات ومهمات أعضاء فرق التفاوض: الاسرائيلي (ليفني، وملوخو)، الفلسطيني (عريقات، واشتية)، والامريكي (انديك، والجنرال جون آلين).
كما يعرض التقرير لما يمكن وصفه بـ "الالغام" التي وضعتها اسرائيل (كعادتها دائماً) بوجه هذه المفاوضات، بما فيه تقديمها الملف الامني على غيره من قضايا نزاعها الرئيسية مع الفلسطينيين، كالقدس والحدود واللاجئين؛ وتعزيز الانشطة الاستيطانية والتهويدية في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967؛ وربطها تمرير أي اتفاق يتم التوصل اليه مع الفلسطينيين بموافقة او عدم موافقة الاسرائيليين عليه عبر استفتاء، علماً بأن سلسلة من استطلاعات أخيرة للراي العام الاسرائيلي كانت تفيد بعدم ثقتهم بالسلام اصلاً؛ وتعاملها الفظ مع ملف الاسرى، ومحاولتها من خلاله ابتزاز الامريكيين والفلسطينيين على حد سواء.
كما يتضمن التقرير عرضاً لآراء اسرائيلية بخصوص فرص نجاح هذه المفاوضات في الوصول الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، حيث الميل الواضح لعدم الثقة بامكانية حصول ذلك.
كما يعرض ايضاً للتاثيرات المتوقعة لتلك المفاوضات وما يمكن ان تفضي اليه من نتائج على الائتلاف الحاكم في اسرائيل، في ضوء مواقف عديدة صادرة عن اعضاء بارزين فيه، كحزب "البيت اليهودي"، والتي تهدد بالانسحاب منه، فيما لو تم التوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين لا يتوائم وتصوراتهم الاستيطانية والتهويدية الواضحة في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
أخيراً، يعرض التقرير لذلك التباين الواضح حول مفهوم السلام لدى قادة طاقم المفاوضات الإسرائيلي: ليفني ومولخو، والذي كشفت عن الجولتان الأخيرتان من مفاوضات السلام الفلسطينية ـــ الإسرائيلية.